top of page
  • د. أروى عبدالله العمودي

السلوك اللفظي (Verbal Behavior VB)



شخص لا يعرف الطريق فيسأل آخرَ عن الاتجاه فيقوم بمساعدته للوصول إلى وجهتِه، شخص لا يعرف اسم فاكهة معيّنة فيسأل شخص فيخبره باسمها. شخص يتحاور مع زملائه ويتحدّث معهم عن أحوال الطقس. الحياة اليومية مليئة بالمواقف التي تتطلّب من الفرد أن يتعامل ويتواصل مع الآخرين إمّا لطلب شيء يريده، أو سؤال أو إجابة أو محادثة يومية.

يعرّف سكنر (Skinner 1957) السلوك اللفظي على أنّه "سلوكٌ يُعزّز من خلال سلوك شخصٍ آخرَ" أي أنه سلوك اجتماعي بين المُتحَدِّث والمُستمِع يتم به التواصل بين الأشخاص ويكون التركيز فيه على الوظيفة اللفظية لا على شكلها أي أنّه من الممكن أن يكون السلوك منطوقًا أو مكتوبًا، أو عن طريق الإشارة أو أي تواصلٍ بديل شريطة أن تُؤدِّي طريقة التواصل إلى النتيجة المطلوبة. (للمزيد)

يقوم الأشخاص باستخدام العديد من عناصر السلوك اللفظي في الحياة اليومية ولكن لا يتم عادة تصنيفها بسبب أنّها متداخلة ومترابطة مع بعضها البعض. عناصر السلوك اللفظي التي قام سكنر بتوضيحها تُعتبَر من الأسس التي تُستخدَم لتدريب أفراد ذوي الاحتياجات الخاصة وذوي التوحد والأفراد الذين لديهم ضعف في التواصل.



عناصر السلوك اللفظي:

يقوم الفرد بطلب شيءٍ يُريد الحصول عليه أو شيءٍ يُريد التخلّص منه. ( للمزيد عن الطلب)

لكي يقوم الفرد بالطلب لا بد من وجود التحفيز والتعزيز وهو الحصول على الغرض الذي قام الشخص بطلبه. شعور شخصٍ بالجوع (تحفيز للأكل) سوف يجعل الطعام معززًا في هذه اللحظة، فسيقوم بطلب الأكل، في حال حصوله على الطعام سوف يؤدي ذلك إلى الطلب في المستقبل.

تعلُّم الطلب مهم جدًا لتطوير اللغة والتواصل اليومي وهو أول عملية تواصل يقوم بها الرضيع عندما يبكي عند الجوع، البرد، عدم الراحة، ومن ثم تتطور مهارات الطلب إلى كلمات جزئية وجُمل للتعبير عن طلبات الحاجات الأساسية.

تتطوّر هذه المهارة عندما يقوم الفرد بطلب ماذا يريد؟ أين يريد أنْ يذهب؟ مَنْ الشخص الذي يريد أنْ يلعب معه؟ إلخ..

المشاكل السلوكية لدى الأفراد ذوي التوحد قد تكون مشكلة التواصل كالطلب فيقوم الفرد بالبكاء، عضّ يده، ضرب نفسه أو الآخرين بغرض الحصول على شيء يريده أو التخلّص من شيء لا يرغب به. مراجعة مقال (المشكلات السلوكية وضعف التواصل)


يقوم الفرد بتسمية الأشياء الموجودة في البيئة التي يدركها عن طريق الحواس الخمسة، شيء يسمعه، يراه، يشمه، يلمسه، يتذوّقه. يقول الطفل "سيارة" لأنه رأى سيارة تمرّ أمامه، يقول "عطر" لأنّه شمّ رائحة عطر إلخ.. (للمزيد عن التسمية)

هذه المهارة أساسية في الحياة اليومية والأكاديمية. حيث يتعلّم الفرد تسمية الأشياء، الأفعال، الصفات، الأحجام الاتجاهات إلخ.. هذه المهارة ممكن أن تكون بسيطة أو معقدّة، بسيطة كتسمية شيءٍ واحدٍ "هذه سيارة". أو أكثر تعقيدًا كتسمية "هذه سيارة حمراء كبيرة بجانب السيارة الزرقاء الصغيرة". التسمية أيضا مهمة جدًا لكي يقومَ الفرد بالتعبير عن انفعالاته وعن الألم الذي يحسّه إذا كان يشعر بالألم.


يقوم الشخص بإعادة الكلمات عند سماعها وقد تكون عبارات أو أصوات، عند القيام بالتسمية يحصل الفرد على تعزيز عام (مدح أو انتباه). هذه المهارة أساسية لتعلّم التعرف على الأشياء مثل تعليم طفل اسم حيوان جديد، تقول الأم "هذا فيل"، يعيد الطفل "فيل" تردّ الأم "صح ممتاز". بعد أن يتعلّم الطفل سوف يستطيع أن يُسمّي الفيل بمفرده، وبذلك يُسهِم في زيادة الحصيلة اللغوية وكذلك تحسين النطق ومخارج الحروف لدى الطفل ( للمزيز عن الصدى)


مهارة يقوم فيها الفرد بالحوار مع الآخرين عن طريق الإجابة عن الأسئلة أو سؤال الآخرين وتسمية الأحداث،

هذه المهارة مهمة جدًا في الحياة اليومية، مثلا عندما يقوم الشخص بالاستفسار عن غرض ما أو معلومة ويُجابُ عليه،

وأيضا هذه المهارة مهمة ضمن المهارات الأكاديمية، فعندما تسأل المعلمة عن عواصم البلدان في حصة الجغرافيا، أو الأحداث التاريخية في حصة التاريخ، أو في حصة الرياضيات "كم ٥+٥"؟ فيُجيب الطلاب "١٠". ( للمزيد عن الحوار)


يقوم الشخص بلفظ النصوص المكتوبة مثل الكلمات، الجمل الأرقام. قد يكون النص المكتوب يدويًّا أو إلكترونيًّا، قد يقوم الفرد بنطق الكلمة المكتوبة صوتيًّا أو باستخدام لغة الإشارة أو أي نوع آخر من التواصل البديل. يجب التنويه أنّ المقصود هنا لفظ النص المكتوب وليس المقصود القراءة بمفهومها العميق حيث أنّ القراءة تحتوي على عوامل معقدة أكثر كالفهم والتحليل والنقد. ( للمزيد عن الكتابة النصية)


يقوم الفرد بكتابة الكلمات بعد سماعها يُقصد بالكتابة هنا الإملاء، مثلا يسمع الطالب كلمة "تفاحة" يقوم بكتابة "ت ف ا ح ة". ممكن أن تكون الكتابة يدويًّا بالورقة والقلم أو عن طريق الطباعة باستخدام لوحة المفاتيح. ( للمزيد عن الكتابة الإملائية).


مثال يوضح أنّ الكلمة من الممكن أنْ تختلف بناءً على الموقف أو الغرض.

الطلب: الطفل لم يأكل منذ فترة فيقوم بالطلب "أريد بطاطس" يحصل على البطاطس.

التسمية: تَعرض المعلّمة صورة بطاطس فيقول الطفل "بطاطس" المعلمة تقول "ممتاز".

الصدى: تقول المعلمة "بطاطس" يعيد الطفل الكلمة "بطاطس" تردّ المعلمة تقول "ممتاز".

الحوار: طفل يسأل زميله ما هي أكلتُكَ المُفضّلة؟، يجيب " بطاطس " يرد عليه "وأنا أيضًا".

النص: نصٌ مكتوب "بطاطس". يقرؤه الطفل "بطاطس" تقول المعلّمة "ممتاز".

الكتابة: تقوم المعلمة بلفظ الكلمة "بطاطس" يكتب الطفل كلمة "بطاطس".


نقاط يجب مُراعاتُها:

-إذا كان الطفل لا يستطيع الكلام فهذا لا يعني أنّ قدراته منخفضة ولا يمكن تعليمه هذه العناصر بل يتم تدريبه بالطريقة المناسبة. (للمزيد)

-مقياس في بي ماب (VB-MAPP) والذي يتم استخدامه كمقياس لمعرفة مستوى الأداء الحالي للفرد ويتم الاستفادة منه بتحديد الأهداف التعليمية.

-أهداف الخطط الفردية يجب أن تكون شاملة لمهارات التواصل جميعها، وألا يُكتفى بتدريب الطلب والتوقّف عنده بل يجب -الانتقال إلى باقي العناصر كالتسمية والحوار وغيرها بالتدريج.

-بعض الأطفال يحتاجون وقت أطول من غيرهم هذا لا يعني أنّهم لا يستطيعون التعلّم بل يجب الاستمرار والمحاولة.


المراجع:

Cooper, J. O., Heron, T. E., & Heward, W. L. (2007). Applied behavior analysis (2nd Ed.). Pearson.

Skinner, B. F. (1957). Verbal behavior. New York: Appleton-Century-Crofts.

Sundberg, M. L. (2008). VB-MAPP Verbal Behavior Milestones Assessment and Placement Program: A language and social skills assessment program for children with autism or other developmental disabilities : guide. Concord, CA: AVB Press



Comentarios


bottom of page