top of page
  • د. نوف الزرير

خطوات تطبيق التدخلات الطبيعية لتنمية المهارات

يشمل التدخل الطبيعي مجموعة من الممارسات التي تشمل التلاعب بالبيئة، وتقنيات التفاعل، والاستراتيجيات المتجذرة في مبادئ تحليل السلوك التطبيقي. تم تصميم هذه الممارسات لتعزيز سلوكيات مستهدفة محددة من خلال الاستفادة من اهتمامات المتعلمين وتنمية قدرات أكثر تعقيدًا تكون مجزية بطبيعتها ومناسبة للتفاعل المحدد. تشهد الأدلة التجريبية على فعالية التدخل الطبيعي بين المتعلمين الذين تم تشخيص إصابتهم باضطراب طيف التوحد عبر المراحل التعليمية المختلفة، وهي مرحلة ما قبل المدرسة، والابتدائية، والمدرسة المتوسطة / الثانوية. علاوة على ذلك، فإن نهج التدخل هذا مناسب للمتعلمين في جميع المستويات المعرفية. وفقًا لتعريفه، يتم استخدام التدخل الطبيعي في سياق الروتين اليومي على مدار اليوم من أجل تنمية الكفاءات في مجالات التواصل (سواء ما قبل اللغوية أو اللغوية) والتنمية الاجتماعية.

 

الخطوة الأولى: تحديد السلوك المستهدف

يصبح السلوك أو المهارة المحددة التي تم اختيارها على وجه التحديد هي النقطة المحورية للتدخل. وقد يدور هذا السلوك بالذات حول التواصل قبل اكتساب اللغة أو التواصل اللغوي، بالإضافة إلى المهارات الاجتماعية. نظرًا لأن استخدام التدخل الطبيعي يتم تطبيقه بشكل متكرر على الأفراد الصغار جدًا، فمن الضروري الاعتراف بأهمية التواصل قبل اللغوي وفهمه. للتوضيح، يمكن أن يتضمن سلوك محدد يتم استهدافه فعل الإشارة إلى شيء ما من أجل إنشاء اهتمام متبادل، أو المشاركة في الاهتمام المتبادل، أو الانخراط في تبادل الأدوار الصوتية.


الخطوة الثانية: جمع بيانات الخط القاعدي

أ. قبل التدخل، يحدد الممارسون وأولياء الأمور وأعضاء الفريق الآخرون الاستخدام الحالي للمتعلم للمهارة المستهدفة.

ب. يأخذ الممارسون وأولياء الأمور وأعضاء الفريق الآخرون بيانات عن المهارة المستهدفة ثلاث مرات على الأقل في أكثر من بيئة واحدة.

تنتج عينات اللغة بيانات قيمة تتعلق بالمتعلمين الذين يستخدمون باستمرار كلمات و/أو عبارات محددة. وهو يستلزم النسخ الحرفي للتبادلات التي تحدث بين المتعلمين ومدرسيهم أو المحترفين أو زملائهم. ستوفر العينة اللغوية بيانات عن المدى الحالي وجوهر التعبيرات اللفظية، إلى جانب العوامل التي تؤدي إلى توليدها.


الخطوة الثالث: تحديد سياقات التدخل

يجب أن يتم التدخل الطبيعي على مدار اليوم في سياق الروتين/الجداول اليومية (على سبيل المثال، الأنشطة الروتينية، الأنشطة الموجهة من قبل المتعلم، الأنشطة المخططة مسبقاً).

أ. الأنشطة الموجهة للمتعلم: في هذه الأنشطة، يختار المتعلمون ما يريدون القيام به ضمن بيئة معينة.

ب. الأنشطة الروتينية: تتم الأنشطة الروتينية على أساس منتظم ويجب أن يتم دمج عملية الاختيار في هذه الأنشطة الروتينية، مما يسمح للمتعلمين بتوجيه التفاعلات.

ج. الأنشطة المخطط لها: يتم إعداد الأنشطة المخططة مسبقًا (أي ضمن خطة الدرس) لتوفير الفرص للمتعلمين الأفراد لممارسة السلوك المستهدف. مرة أخرى، يجب أن تكون عملية الاختيار مدمجة في النشاط.


الخطوة الرابع: توفير التدريب لمقدمي الرعاية

نظرًا لأن التدخل الطبيعي يحدث على مدار اليوم، فقد يكون من الضروري تثقيف العديد من البالغين حول طرق استنباط السلوك المرغوب. يشمل هؤلاء البالغون الآباء ومقدمي الرعاية ومقدمي الخدمات ذوي الصلة والمساعدين المهنيين ومعلمي الفصول الدراسية والمتطوعين في الفصول الدراسية. إن مشاركة العديد من البالغين تعزز عملية التعميم. من الضروري للبالغين الذين يتعاملون مع المتعلمين بطريقة طبيعية أن يكونوا مجهزين بالمعرفة المتعلقة باستخدام استراتيجيات التدخل الطبيعي من أجل الحصول على المهارات المستهدفة.


الخطوة الخامس: ترتيب البيئة لاستنباط السلوك المستهدف

السمة الرئيسية للتدخل الطبيعي هي استخدام المواد والألعاب التي تحفز المتعلم على الانخراط في السلوك المستهدف والتي من شأنها تعزيز تعميم المهارات. الألعاب التي يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص في تسهيل التواصل واللعب الاجتماعي تشمل تلك التي:

·      لديها أجزاء متعددة

·      تتم إضافتها إلى نشاط آخر

·      تتطلب مساعدة الكبار

·      تشجيع تبادل الأدوار


الخطوة السادس: استنباط السلوك المستهدف

يستنبط المعلم أو الممارس أو عضو الفريق السلوك المستهدف باستخدام تقنيات التفاعل، وإذا لزم الأمر، الاستراتيجيات السلوكية مثل التحفيز والنمذجة.

أ. إشراك المتعلم في التفاعل

يقوم المعلم أو الممارس أو عضو الفريق بإشراك المتعلم في تفاعل غني باللغة يتمحور حول المتعلم، حيث يكون المعلم أو الممارس أو عضو الفريق متناغمًا للغاية ومستجيبًا لمحاولات التواصل التي يقوم بها المتعلم.

ب. استخدام الاستراتيجيات المبنية على تحليل السلوك التطبيقي (ABA) لاستنباط السلوكيات المستهدفة

يستخدم المعلم أو الممارس أو عضو الفريق النمذجة و/أو نماذج الأوامر والتأخير الزمني و/أو تقنيات التدريس العرضية لاستنباط السلوك المستهدف ضمن سياقات التدخل والبيئات المرتبة التي تم تحديدها في الخطوتين 4 و5.

 

الخطوة السابعة: استخدام جمع البيانات لمراقبة تقدم المتعلمين وتحديد الخطوات التالية

يجب أن يتم جمع البيانات طوال مدة التدخل الطبيعي، والذي يتضمن تنفيذ عينات اللغة و/أو توثيق الاستراتيجيات المستخدمة للحصول على السلوك المرغوب. نظرًا لأن التدخل الطبيعي يتطلب مشاركة نشطة بين شريك المحادثة والمتعلم، فقد يكون من المفيد إما

أ) تسجيل الجلسة على الفيديو ومن ثم استخراج البيانات من اللقطات في وقت لاحق أو

ب) تجنيد مراقب لتسجيل البيانات.

 

المراجع

Franzone, E. (2009). Naturalistic intervention: Steps for implementation. Madison, WI: The National Professional Development Center on Autism Spectrum Disorders, Waisman Center, University of Wisconsin.

نبذة عن الكاتبة:

د . نوف الزرير، أستاذ مشارك في التربية الخاصة بجامعة الملك سعود ومحلل سلوك حاصلة على شهادة البورد (BCBA-D). لديها خبرة في تقديم خدمات تحليل السلوك التطبيقي (ABA) للأطفال الصغار المصابين بالتوحد والإعاقات النمائية الذين تتراوح أعمارهم ما بين سنتين حتى عشر سنوات. لديها أيضًا خبرة في الإشراف على الفنيين السلوكيين المسجلين (RBTs) ومحلل السلوك المساعد المعتمد من مجلس الإدارة (BCaBA) والمرشحين للحصول على شهادة البورد. تشمل اهتماماتها البحثية وسائل التواصل البديلة (AAC) ومهارات التواصل الاجتماعي لدى الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد (ASD) بالإضافة إلى السلوك اللفظي.


Commenti


bottom of page